Make your own free website on Tripod.com

نسر
 عمر أبو ريشة  
أصـبح الـسفح مـلعبا للنسور        فاغضبي  يا ذرا الجبال وثوري
إن  لـلجرح صـيحة فـابعثيها        فـي  سـماع الدنى فحيح سعير
واطـرحي  الكبرياء شلوا مدمى        تـحت  أقـدام دهـرك السكير
لملمي  يا ذرا الجبال بقايا النسر        وارمـي  بـها صدور العصور
إنـه  لـم يعد يكحل جفن النجم        تـيـها  بـريـشة الـمـنثور
هـجر الوكر ذاهلا وعلى عينيه        شـيء  مـن الـوداع الأخـير
تـاركا  خـلفه مـواكب سحب        تـتهاوى مـن افـقها المسحور
كـم  اكـبت عـليه وهي تندي        فـوقه  قـبلة الضحى المخمور
هـبط  السفح طاويا من جناحيه        عـلـى كـل مطمح  مـقبور
فـتبارت عصائب الطير ما بين        شــرود  مـن الأذى ونـفور
لا تـطيري جوابة السفح فالنسر        إذا  مـا خـبرته لـم تـطيري
نـسل الـوهن مـخلبيه وأدمت        مـنـكبيه عـواصف الـمقدور
والـوقار الـذي يـشيع عـليه        فضلة  الإرث من سحيق الدهور
وقـف الـنسر جـائعا يـتلوى        فـوق  شـلو على الرمال نثير
وعـجـاف البغاث  تـدفعه        بالمخلب الغض والجناح القصير
فـسرت فـيه رعشة من جنون        الـكبر واهـتز هـزة المقرور
ومضى ساحبا على الأفق الأغبر        أنـقـاض  هـيـكل مـنخور
وإذا مـا أتـى الغياهب واجتاز        مـدى الـظن من ضمير الأثير
جـلجلت منه زعقة نشت الآفاق        حـرى  مـن وهجها المستطير
وهوى  جثة على الذروة الشماء        فـي حـضن وهجها المستطير
أيـها  النسر هل أعود كم عدت        أم الـسفح قـد أمـات شعوري