Make your own free website on Tripod.com

كان الشاعر في رحلة إلى تشيلي البرازيل وكانت إلى جانبه حسناء أسبانية من أصل عربي

وكانت تحدثه عن أمجاد أجدادها القدامى العرب ولم تعرف أنه عربي فقال :

في طائرة
 عمر أبو ريشة  
وثـبت تـستقرب الـنجم مجالا        وتـهادت  تـسحب الذيل اختيالا
وحـيـالي  غـادة تـلعب فـي        شـعرها  المائج  غـنجا ودلالا
طـلـعة  ريـا وشـيء بـاهر        أجـمال جـل ان يـسمى جمالا
فـتـبسمت لـهـا فـابـتسمت        وأجـالت  فـي ألحاظا  كسالى
وتـجـاذبنا  الأحـاديـث فـما        انـخفضت  حسا ولا سفت خيالا
كـل  حـرف زل عـن مرشفها        نـثر  الـطيب يـمينا وشـمالا
قـلت يـا حـسناء مـن أنـت        ومن أي دوح أفرع الغصن وطالا
فـرنـت شـامـخة احـسـبها        فـوق انـساب الـبرايا تـتعالى
وأجـابـت  أنـا مـن أنـدلس        جـنة  الـدنيا سـهولا وجـبالا
وجـدودي الـمح الـدهر عـلى        ذكـرهم  يـطوي جناحيه جلالا
بـوركت  صحراؤهم كم زخرت        بالمروءات  ريـاحا ورمـالا
حـملوا الـشرق سـناء وسـنى        وتـخطوا مـلعب الغرب نضالا
فـنـما الـمجد عـلى آثـارهم        وتـخطى بـعدما زالـوا الزوالا
هـؤلاء الـصيد قـومي فانتسب        إن تـجد أكـرم من قومي رجالا
أطـرق  الطــرف و غامت          أعيني برؤاها وتجاهلت السؤالا

لمراسلة صاحب الموقع اضغط 

alrazhi2@hotmal.com

الصفحة الرئيسية